بي إن بي باريبا

نبذة تاريخية عن الشركة 

تأسس بنك BNP Paribas، الذي تقع مقاره في باريس ولندن، في عام 2000 عن طريق دمج Banque Nationale de Paris ‏(BNP) وParibas، مما جعله ذلك رابع أكبر بنك على مستوى العالم من حيث السندات وأكبر بنك في منطقة اليورو. 

بعد الحرب العالمية الثانية، قام وزير المالية الفرنسي ببدء عملية واسعة لإعادة تنظيم البنوك. في عام 1946، تم تأميم أكبر أربعة بنوك في فرنسا، وفي عام 1966، قررت الحكومة دمج اثنين من البنوك الرائدة لإنشاء بنك ناسيونال دي باريس. تمت خصخصة بنك BNP مرة أخرى في عام 1993 في ظل حكومة شيراك. 

تم الدمج بين بنك بي إن بي وبنك باريبا في مايو/أيار عام 2000. في 9 أغسطس/آب عام 2007، وفي بداية أزمة الرهن العقاري، كان بي إن بي باريبا أول من أدرك تأثير الأزمة وقام بإغلاق اثنين من صناديقه التي كانت معرضة للخطر. رد الفعل السريع هذا أنقذ البنك من الخسائر الكبرى التي عانت منها البنوك الأوروبية الأخرى. في الواقع، سجلت الشركة أرباحا في عام 2008 أثناء ذروة الأزمة.

تداول BNP Paribas: ماذا يجب أن تعرف عنه

  • أكبر شعبة لبنك بي إن بي باريبا هي وحدة الخدمات المصرفية للأفراد، والتي تتركز في أوروبا (فرنسا، ايطاليا، لوكسمبورغ، وبلجيكا على وجه التحديد). كما ويمتلك BancWest، الذي يعمل في الولايات المتحدة وغرب هاواي. لدى بنك بي إن بي باريبا فروع في أكثر من 80 دولة ويشارك في “Global ATM Alliance” الذي يتيح لعملاء العديد من البنوك العالمية استخدام البطاقة الخاصة به ضمن التحالف ودون رسوم إضافية. بالإضافة إلى شعبة التجزئة، لدى البنك كذلك وحدة للخدمات المصرفية الاستثمارية والشركات. 
  • في عام 2012، حصل بنك بي إن بي باريبا على لقب “بنك العام” من قبل International Financing Review.
  • تقارير الأرباح السنوية والفصلية تعطي فكرة عن معدل النمو المحتمل للشركة. يجب أن يراقب المتداولون الأخبار والأحداث التي قد تؤثر على أسعار الأسهم. 
  • بعدما تمكن البنك من تجاوز أزمة الائتمان في عام 2008، قام بالتركيز على إعادة هيكلة أعماله من أجل التكيف مع قوانين أكثر صرامة حصل بي إن بي باريبا على تصنيف ديون من الدرجة الاولى ويتوقع نموا ضخما في العائدات 

بي إن بي باريبا في طريقه للنمو ويرجع ذلك إلى إدارته الناجحة أثناء أزمة الرهن العقاري وعملية إعادة الهيكلة التي تلت الأزمة. 

تداول بي إن بي باريبا