تداول الذرة

تعتبر حبوب الذرة واحدة من الحبوب الأكثر تنوعا وتعددا في العالم. الولايات المتحدة هي أكبر منتج للذرة، وقد سجل حصاد الحبوب لعام 2013 مستوى قياسيا وصل إلى 13.9 مليار بوشل، حيث يساوي البوشل الواحد 56 رطلا من الذرة. تعد الصين والبرازيل ثاني وثالث أكبر منتج للذرة. حبوب الذرة هي سلعة تجارية عالمية، وتُستخدم في كل شيء من العلف الحيواني إلى شراب الذرة في الأطعمة المصنعة، وذلك بالإضافة إلى الذرة المستخدمة في مصادر الطاقة، وغيرها.

العوامل التي يمكن أن تؤثر على أسعار الذرة

  • ابتداء من شهر مارس/آذار وحتى سبتمبر/ايلول، تتأثر أسعار الذرة بشدة بتوقعات السوق بشأن إمدادات الذرة. تستند التوقعات إلى عدد الدونمات المزروعة والعائد المتوقع، بناء على الظروف المناخية وتقدم المحاصيل، والتي يتم الإبلاغ عنها كل أسبوع من قبل وزارة الزراعة الأميركية. من الممكن أن تتغير التوقعات بشكل سريع، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث تقلبات في الأسعار.
  • يتم استعمال ثلث محصول الذرة في الولايات المتحدة لإنتاج الوقود الحيوي. تطالب وكالة حماية البيئة (EPA) في الولايات المتحدة، وهي جزء من سياسة أكبر للطاقة، بزيادة كمية الذرة المستخدمة لإنتاج الإيثانول. الأمر الذي قد يدفع الأسعار إلى أعلى أو إلى أسفل، وذلك يتعلق بمحصول الذرة في موسم معين.
  • قد يؤدي الطقس الغير موسمي إلى إنتاج كميات أقل من المتوقع من الذرة، مما قد يتسبب في ارتفاع الطلب والأسعار بشكل حاد. إذا كان هناك فائض، فإن السعر سيهبط. لذلك يجب أن ينتبه المتداولون إلى الأحوال الجوية وتأثيرها على محصول الذرة.
  • يقوم المزارعون في الصين، أمريكا الشمالية وأوكرانيا بتخصيص عدد أكبر من الدونمات لزراعة الذرة. ينبغي أن يأخذ المتداولون بعين الاعتبار ما إذا كان الطلب سيرتفع من أجل مواجهة الزيادة في العرض، وكيف سيؤثر ذلك على الأسعار.

يجب على كل من يريد تداول الذرة أن يعرف العوامل التي من شأنها التأثير على الأسعار.

تداول الذرة